منتديات كل العراقيين


 
التسجيلالرئيسيةمكتبة الصورس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتمركز رفع الملفاتدخول

شاطر | 
 

 تعرفوا على آخر ما قاله لنا سماحة حبيب الله المختار

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ثورة الحب الإلهي
¤©[£]عراقي طااااك[£]©¤
¤©[£]عراقي طااااك[£]©¤


ذكر
عدد الرسائل : 40
العمر : 47
تاريخ التسجيل : 03/01/2008

مُساهمةموضوع: تعرفوا على آخر ما قاله لنا سماحة حبيب الله المختار   2008-07-14, 20:33


تعرفوا على آخر ما قاله لنا سماحة حبيب الله المختار


حب الله يُبعد المجتمع عن النزاع والصراع



وجّه سماحة حبيب الله المختار دعوة الى المجتمع ليتبنى منهج السلم في كل شؤونه وخلافاته ، ويعمل الجميع على إبعاد المجتمع عن كل نزاع وصراع ، وأكدّ على أن الطريق الأمثل لإبعاد المجتمع عن الصراعات والنزاعات هو في حب الله ، فهو الذي يبني منهج السلم في المجتمع ، وجاء في كلامه :



إن ما لا يصدقه الكثيرون أن حب الله يؤدي بشكل حقيقي الى حل النزاعات في العالم والى إنهاء الصراعات في العالم ، وما لا يصدقه الكثيرون أن حب الله يؤدي الى ابتعاد الإنسان عن السلاح والعنف في عمله السياسي أو في خلافاته ، وعدم التصديق ناتج أحياناً عن عدم التجربة لحب الله وأثره الكبير في تغيير مقاييس الإنسان ونقله من طريقة تفكير الى طريقة أخرى أكثر رُقياً وتسامحاً وصبراً وهدوءاً وحكمةً ..

وعدم التصديق بدور حب الله في إنهاء النزاعات ناتج عن عدم معرفة عظمة تأثير حب الله في الإنسان لأن الكثيرين يجهلون أن حب الله هو المؤثر الأكبر في ضمير الإنسان ، وحب الله قادر على أن يجعل الإنسان يتغير تغيراً نوعياً وينقلب على منهج العنف أو منهج النزاع ، وحب الله قادر على أن يُغير أهداف الإنسان ..

وعدم التصديق بدور حب الله ناتج عن عدم معرفة أن التدخل الإلهي الأكبر يكون مع الحب لله ، وهو يؤدي بالتالي الى تغيير واقع الإنسان والمجتمع ، فكلما إزداد الحب لله كلما كان توفيق الله أكبر للمجتمع ، وهذا يؤدي الى إبتعاد المجتمع عن النزاعات والصراعات التي تُخرّب المجتمعات وتخرّب الأمان وتخرّب الإعمار وتخرّب السلام وتخرّب الأخلاق وتخرب الإيمان في النفوس ..

وفي كل المجتمعات تبحث جميع الجهات عن الوسيلة التي تقلل النزاعات والصراعات ، لأن حتى الذين يدخلون في النزاعات ويؤمنون بالعنف هم أنفسهم يريدون التخلص من أجواء النزاع والصراع لما يُصيبهم منه من أذى واضح ، لكن كل هذه الجهات الباحثة عن طريق لحل النزاعات والصراعات لم تكتشف الى اليوم الأهمية الكبرى لحب الله في أداء هذه المهمة الإنسانية وهي مهمة إنهاء النزاعات والصراعات الأهلية والدولية ..

وقد يستبعد الكثيرون دور حب الله في إنهاء الصراعات والنزاعات لما رسخ في أذهانهم من تصور حول الدين عبر التجارب الدينية التي رأوا منها التعصب والتشدد والعنف والتحزب وأصابهم منها أذى كبير ، لكن هذا الحكم خاطئ وغير صحيح ، فلا عيب في الدين أبداً ولا عيب في الإيمان أبداً وإنما العيب في أولئك الذين يشوهون صورة الدين ، إذن يجب أن يراجع الكل أنفسهم ويسألوا هل حب الله يُنهي النزاعات فعلاً .

وكي نساعد على بناء هذا التصور ، وهذا التفكير عند الجميع نحاول هنا أن نذكر بعض أشكال مساعدة حب الله في زوال الصراعات والنزاعات والعنف ، ومنها :

أولاً .. إن حب الله يؤدي في الإنسان الى وجود رحمة كبيرة في داخله ، لأن حب الله يعني حب صفاته ، وحب صفاته يعني التأثر بها ، فوجود الرحمة هو عنصر أساسي في تخفيف النزاعات وإنهاء الصراعات وتقليل العنف وإبعاد السلاح عن المجتمع .

ثانياً .. إن حب الله يخفف من مطامع الإنسان أو يُنهيها لأنه يجعل مطامح الإنسان في القرب من الله ويجعل روح الإنسان متعلقة برضا الله ، ونحن نعرف أن أغلب أسباب النزاعات والصراعات هي المطامع المادية السياسية والشخصية .

ثالثاً .. إن حب الله يؤدي بالإنسان الى التوكل على الله والثقة بالله ، وهذا يجعله لا يلجأ الى العنف أو التهديد أو التهجم أو السلاح عند تعرضه لأي مشكلة ، لأن ثقته بالله تجعله يثق أن الله يجد له مخرجاً ، وثقته بالله تجعله يصبر ويلجأ الى كل الأساليب الهادئة .

رابعاً .. إن حب الله يؤدي الى تغير مقاييس الإنسان ، فبحب الله لا يحترم الإنسان منطق القوة ولا يكون مقياسه في مدى قوته ونفوذه وسطوته وعضلاته وقدرته على أذى الآخرين بل يكون مقياسه في مدى رضا الله عنه ومدى عدله وورعه وحلمه .

خامساً .. إن حب الله يؤسس في الإنسان قوة إرادة كبيرة تُمكّنه من العفو لأنه يعلم أن الله يُحب العفو والصفح وهو يُحب أن يُقدم لله القرابين ، ولذلك فإنه يكون قوياً ولا يضعف أمام الغريزة والتأثيرات الاستفزازية ، ويعفو ويسامح ويكون كريم الخُلق .

سادساً .. إن حب الله يجعل الإنسان متمنياً لانتشار السلام في المجتمع ومُحباً لأمان الناس ومتمنياً الخير للجميع ، وساعياً لصنع الخير للآخرين ، وهذا ما يؤدي الى ابتعاد الإنسان عن أجواء النزاعات ، بل ومساهمته الجادة في إصلاح ذات البين وتخفيف أي توتر .

سابعاً .. إن حب الله يجعل الإنسان مهتماً بالإنجازات الوجدانية والأخلاقية ومساهماً في ثورة أخلاقية داخل نفسه ومع المجتمع ، ويعيش في رياضة روحية دائمة يُهذب بها نفسه ويعيش في تربية للآخرين ، وهذا ما يُبعد اهتمامات الإنسان عن كل ما يؤدي للنزاعات .



إننا أيها الأحبة متفائلون جداً بأن مجتمع العراق الذي تعرّض الى أشكال عنف متعددة طوال السنين والعقود الماضية قادر على أن يقف على قدميه ويبدأ بمسيرة جديدة يؤسس فيها منهج السلام والمحبة والتآخي والتسامح ويبني فيها الأمان والإيمان ..

إلا أن المطلوب أن ندخل من الطريق الصحيح ، والطريق الصحيح هو عبر حب الله ، لأن حب الله يؤثر في الإنسان التأثير الأعمق ، ولأن حب الله يؤثر في كل أبناء الملل والمذاهب وليس في جهة واحدة ، ولأن حب الله هو الذي يجلب لنا التوفيق الإلهي .


والحمد لله رب العالمين



مجموعة من لقاءات الفيديو مع حبيب الله المختار

الله الحبيب هو الحل .. من اللقاء الأول

http://www.youtube.com/watch?v=JMR47Smvtpc

ستنزل بركات الله .. من اللقاء الثاني

http://www.youtube.com/watch?v=2T7gLbaM5k8

الحب يعني اختيار الله .. من اللقاء الثالث

http://www.youtube.com/watch?v=TLuABfHOkOM

دعوة لإزالة كل الأسلحة اللا أخلاقية .. من اللقاء الرابع

http://www.youtube.com/watch?v=w2TU_JF4KQc

الاهتمام بالمنهج التربوي .. من اللقاء الخامس

http://www.youtube.com/watch?v=-XJxMhLpWB0

حب الله جوهر الأديان كلها .. من اللقاء السادس

http://i.ytimg.com/vi/UHpUN57r2n4/default.jpg

فهل ترضون لمن ينهى الناس عن التصارع ويدعوهم للتحابب حباً بالله وينصحهم بالتوحد على حب الله ان يحتجز ونحن بأمس الحاجة لمشروعه الإصلاحي الذي يصلح النفوس ويستنهض الضمائر ويحيي المبدئية والأخلاق التي ترضي الله الحبيب ؟؟؟
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
تعرفوا على آخر ما قاله لنا سماحة حبيب الله المختار
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات كل العراقيين :: الأقسام العامة :: منتديات كل العراقيين العامة-
انتقل الى: